الأسباب وراء زيارتكم

تراث موريتانيا

موريتانيا



 صفحة الاستقبال

 

موريتانيا أرض عبور ، ملتقى لثقافات، تلاق مدهش بين المغرب العربي و إفريقيا جنوب الصحراء و مجال تختلط فيه الشعوب و الحضارات. تتكون ساكنتها المسلمة بأكملها من مجتمعات من أصول عربية صنهاجية و زنجية افريقية.
و المجموعات الاجتماعية الإثنية التي تتألف منها هذه الساكنة ( البيظان ، السونيكي، الهالبولار و الولف) تظل متصلة بشكل راسخ  بأساليب حياتها التقليدية و في الوقت نفسه هي تتقاسم نظم اجتماعية  و قيم ثقافية و أخلاقية متقاربة .و قد أنمت تلك المجموعات خصوصيات اجتماعية ثقافية تضفي طابعا خاصا على تنوع البلد الثقافي

 

تندمج تلك الوحدة و ذلك التنوع في تشكيلة متنوعة من مختلف البيئات الطبيعية. تنقسم موريتانيا إلى أربع مناطق إيكولوجية : المنطقة الصحراوية، المنطقة الساحلية ، وادي النهر و الواجهة البحرية.  

تتميز كل واحدة من هذه المناطق بتنوعها الخاص : كثبان الصحراء الرملية الضخمة و المرتفعات السخرية في آدرار و تكانت  و التي تنبع منها عيون تسقي جنانها الخضراء.، شواطئ الساحل البحري النقية التي تمتد إلى الأفق و حدائق حوض آركين الطبيعية و أسراب طيورها المتلاحقة ، النهر و جريانه الهادئ الذي تعج ضفتاه بالحياة الصاخبة و الألوان الزاهية.    

بينما نحن على بعد بضع ساعات من أوروبا و في شتى أمكنة من موريتانيا نتصور أنفسنا و كأننا في نهاية العالم. و موريتانيا هي من البلدان الذي لا يزال بإمكان أحد أن يتذوق مجالاتها اللانهائية و يشعر فيها بالحرية دون قيود و لا حدود.    

 ندعوكم إذا لاكتشاف هذا البلد الرائع و الالتقاء مع سكانه البدو الرحل و التقاسم معهم أوقات تلاق حارة تقضونها معهم و انتم تحتسون الشاي على الطريقة التقليدية .  اقتحموا الكثبان الرملية  مترجلين ، على ظهور الجمال أو على متن سيارة رباعية الدفع ، استرخوا على شواطئ من رمال ذهبية ، شاهدوا المناظر الرائعة لآلاف الأسراب من آلاف طيور حوض آركين. جوبوا البلد طولا و عرضا  و إن كنتم محظوظين ستلتقون بإحدى آخر القوافل التي لا زالت تتصل بشكل وثيق بتاريخ الحضارة الصحراوية البدوية التي بفضلها أسست روابط متينة بين بلدان إفريقيا جنوب الصحراء و بلدان المغرب العربي.

 

 

الدليل

االادارة التقنيةالادارة التقنية
الخدمات السياحية الإقليمية
القطاع الخاص

عناوين مفيدة

    السفارات
    القنصليات
    جمعيات