الأسباب وراء زيارتكم

تراث موريتانيا

موريتانيا



 

المتحف الوطني

يتم إيواء المتحف الوطني في مبنى تم إنشاءه منذ أربعين سنة خلت بدعم من التعاون الصيني. و في هذا المبنى بالذات يوجد المعهد الموريتاني للبحث العلمي، مركز حفظ المخطوطات الموريتانية و المكتبة الوطنية.  

يتيح لنا المتحف عبر واجهته الزجاجية الاطلاع على الظروف المعيشية للسكان الذي كانوا يقطنون في البلد منذ آلاف السنين و ذلك عبر عرض لمجسمات ، أغراض الحياة اليومية ، آلات و صور فوتوغرافية تم التقاطها بمناسبة عمليات حفر تم القيام بها أساسا بـ˝كومبي صالح˝ العاصمة القديمة لإمبراطورية غانا، بـ˝أودغست˝ النقطة التجارية الرئيسية القائمة على طريق القوافل لمدة أكثر من خمس قرون و بـ˝أزوكي˝ العاصمة القديمة للمرابطين. تم العثور على بعض من تلك الأغراض صدفة من طرف موريتانيين و تم جلبها إلى المتحف الشيء الذي يبرهن على الاحترام الذي يكنه الموريتانيون لتراثهم.           

يطل الباب الرئيسي للمتحف على قاعة جد مجهزة توفر بيئة عصرية للتعلم لصالح مختلف مكونات المجتمع المحلي و لجميع فئات الزائرين : الأطفال، الأسر، الباحثين، الخبراء، إلخ. يرمي المتحف أيضا إلى تعزيز المهمة التربوية و الثقافية عبر مساهمته في تجميع اللوحات الفنية.  

 و في قاعة الانتظار توجد واجهات زجاجية تعرض داخل إحداها مؤلفات العلامة البحر محمد سالم بن عبد الودود. و غير بعيد توجد آلات موسيقية و تمثال لسيدة متزوجة ذات جمال مذهل ترتدي ˝ملحفة˝ سوداء تسمى ˝النيلة˝. في الداخل، توجد روائع نادرة لمنحوتات و لوحات و كل ما له صلة بالتراث الثقافي. يأوي المتحف في أغلب الأوقات مؤلفات علمية كمختصر خليل بن اسحاق و شروحه ، الفتوحات الإسلامية (البدوي) وبه أيضا أحجار مجوفة و مسقلة من نماذج قديمة كانت تستخدم كمحابر مدرسية. كما يوفر المتحف معلومات للباحثين ، الطلبة و الرواد. يقول أحمد سالم و هو شيخ  يرتاد المتحف دوما : ˝هذا المكان هو بمثابة مركز ثقافي و مرآة للمجتمع تعكس صدى تاريخنا قبل و بعد الاستقلال˝. و يسعى المتحف أيضا إلى إبراز خصوصيات كل واحدة من مناطق البلد عبر تشكيلة من العروض تعيد السياق العام لتاريخ البلد و تسلط الضوء على وحدته الجغرافية و الثقافية.         

من بين الأغراض النادرة المعروضة هناك : درع مزرد عثر عليه بكومبي صالح ، أوان خزفية من منطقة ˝المذرذرة˝، جرار من ˝تغداوست˝ (أكتشفت خلال عمليات حفر يديرها البروفيسور كولتيرمان˝ في سنة 1998 بموقع حصن ˝آركين˝). و في قاعة العرض، هناك صور فوتوغرافية لفيضان انواكشوط في سنة 1932 و لمقبرة ˝عين النص˝ التي يرجع تاريخها إلى ..... حيث كان الأشخاص المدفونون بها يرتدون عقود من خرزات ˝الأندرا˝ أو الحجارة و هم أيضا مصحوبون بالعديد من الأواني الخزفية النادرة و المصنعة على الطريقة التقليدية و طاحونات ، رحأ ، هواون و رؤوس أسهم دقيقة.

 

الدليل

االادارة التقنيةالادارة التقنية
الخدمات السياحية الإقليمية
القطاع الخاص

عناوين مفيدة

    السفارات
    القنصليات
    جمعيات