الأسباب وراء زيارتكم

تراث موريتانيا

موريتانيا



 

ميناء صيد الأسماك

صيد الأسماك من أهم موارد البلد. تعرف البحار الموريتانية أنها من أكثر البحار وفرة بالأسماك عالميا. و هذه النقطة بالذات تمثل مجال هيمنة الصيد التقليدي. أسطول هائل من الزوارق التقليدية (عدة مئات) مطلية بألوان زاهية و مجهزة بمحركات صغيرة تفرغ أطنان الأسماك على الشاطئ

 

ميناء انواكشوط للصيد

به مئات الأشخاص بما فيهم مهاجرين سنيغاليين يعملون في ظروف عصر آخر. يجري إياب مصائد الأسماك بين ساعتي 4 و 30 دقيقة و 6 و 30 دقيقة  مساء.وهو توقيت يتزامن مع غروب الشمس. تركن الزوارق على منصات خشبية أو على قارورات غاز فارغة الشئ الذي يمكن من نقلها إلى الشاطئ.  

ميناء انواذيبو للصيد       

على بعد 525 كلم  شمال انواكشوط، توجد مدينة انواذيبو التي كان يطلق عليها اسم ˝بورت إتيان˝ في الحقبة الاستعمارية كما كانت أول محطة توقف جوية افريقية لشركة الطيران الفرنسية ˝آيروسباسيال˝ حيث جرت بها حلقة من عمل الكاتب الروائي الفرنسي المشهور ˝آنتوان دي سينت أكسبيري˝.  مكنت طفرة صناعة صيد الأسماك من تغيير وجه المدينة حيث تم إنشاء ميناء مستقل للصيد الصناعي و ميناء للصيد التقليدي.  ومن الغريب أن خليج انواذيبو أصبح مقبرة حقيقية للسفن الغارقة. تشكل انواذيبو باب دخول موريتانيا للقادمين من المغرب. 

 

الدليل

االادارة التقنيةالادارة التقنية
الخدمات السياحية الإقليمية
القطاع الخاص

عناوين مفيدة

    السفارات
    القنصليات
    جمعيات