الأسباب وراء زيارتكم

تراث موريتانيا

موريتانيا



أطار

نشأة مدينة أطار

أنشئت مدينة أطار من طرف قبيلة ˝اسماسيد˝ لذا يجب الرجوع و لو بشكل وجيز إلى قدوم تلك القبيلة لآدرار و الأحداث التي أدت إلى نشأة تلك القرية ˝لكصر˝ في باطن آدرار. غادر جد قبيلة ˝اسماسيد˝ يحيى الكبير القلقمي المغرب الأقصى بعد الحرب التي دارت رحاها بين الأدارسة و العلويين و أقام في البداية  في الجزائر قبل أن يشده إشعاع شنقيط الثقافي. و يعود تاريخ قدومه إلى شنقيط إلى القرن السابع الهجري.  

قد يكون  شمس الدين  أبو قبيلة اسماسيد أحد أبناء الشريف يحيى الذي يتصل نسبه بالإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه (حسب ما ورد في شجرة  الأنساب عن انتهاه). لقد تم تنصيب أحد أبناء شمس الدين إماما لمسجد شنقيط و هو ما يمثل تكريما عظيما له إلا أنه نشب نزاع بين ˝لقلال˝ و ˝إدوأعلي˝ و هما القبيلتان اللتان أسستا مدينة شنقيط و بذا أصبحت الإمامة المسندة إلى قبيلة اسماسيد موضع شك و من الغرابة بمكان  أو بعد حل توافقي تم تنصيب شخص من قبيلة ˝لقلال˝ إماما لمسجد المدينة. 

قرر ˝اسماسيد˝ استكشاف منطقتي ˝الباطن˝ و ˝اظهر˝ و في نهاية المطاف غادروا مدينة شنقيط. استقر أبناء أحمد بن شمس الدين بـ˝أطار˝ في حين أستقر أبناء أخيه محمد فاضل بـ˝أوجفت˝ (80 كم جنوب شرقي أطار). 

استقر القادمون الجدد بالهضبة الواقعة على طريق ˝آزوكي˝ قبل أن يختاروا لأنفسهم الإقامة على تضاريس مرتفعة لتفادي الفيضانات و تشييد حاضرتهم. و في سنة 1984 إبان الفيضانات المأساوية التي اجتاحت مدينة آطار حيث لم ينجوا منها سوى حي ˝لكصر˝ القديم و ما جاور مسجده.

* حسب الباحث عبد الودود ولد الشيخ  فإن عبارة ˝أطار˝ تعني الطريق بلغة ˝الأزير˝ أو المدينة الجدية بلغة ˝البربر˝.

الدليل

االادارة التقنيةالادارة التقنية
الخدمات السياحية الإقليمية
القطاع الخاص

عناوين مفيدة

    السفارات
    القنصليات
    جمعيات